الأعمال القضائيه والمحاماة ( محمد انور حلمى المحامى )
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
اساتذتى وزملائى الافاضل مرحبا بكم بمنتدى الاعمال القضائية والمحاماة وتتمنى ادارة المنتدى قضاء وقت مثمر حيث ان هدف المنتدى الاوحد هو ان يكون ارشيفا لاهم المعلومات القانونيه والاحكام القضائيه ومشاركتنا بخبراتكم العظيمة ليتعلم منها الجميع.
فخيركم من تعلم العلم وعلمة
وفقنا الله العليم العالم الى رفعة المحاماة ونصرة الحق والعدل .
اللهــم اميــن - محمد انور حلمى , عبير يحيى المحاميان

الأعمال القضائيه والمحاماة ( محمد انور حلمى المحامى )

قانونى
 
الرئيسيةالبوابةالمنشوراتالتسجيلدخول
مكتب الأعمال القضائيه والمحاماه للأستاذ/ محمد انور حلمى بالعنوان 49 شارع الهجان ناصيه احمد سعيد الوحده العربيه شبرا الخيمه قليوبيه يتمنى لكم قضاء اسعد الأوقات فى المنتدى
تتقدم اداره المنتدى بخالص الشكر والتقدير للأستاذ / حسن احمد حسن المحامى للأنضمامه لعضويه المنتدى والف باقه ترحيب منا له بدوام التقدم ان شاء الله

شاطر | 
 

 فن المرافعة الشفهية والكتابية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamed emad sabra



عدد المساهمات : 763
تاريخ التسجيل : 25/02/2018

مُساهمةموضوع: فن المرافعة الشفهية والكتابية   الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:37

فن المرافعة الشفهية والكتابية
الاستشاري/ محمود صبره
 
يُقصد بالترافع عملية الإقناع بنتائج معينة استنادا إلى أسباب منطقية. وبعبارة أخرى، طرح فرضيات تستند إلى المنطق من شأنها أن توصل إلى نتائج مقبولة. ويشمل الترافع كلا من فن وعلم المناظرة المدنية والحوار والمحادثة والإقناع. وينبني مفهوم الترافع على قواعد المنطق وقواعد الإجراءات في أوضاع حقيقية ومصطنعة. وفي الترافع، يكون الهدف الأول لكل طرف الفوز على الطرف الآخر.
 
وعادة، يتكون الترافع من ثلاثة عناصر رئيسة:
1.     طرح مجموعة من الفروض (على الأقل، فرضيتين) تدعم كل منها حجج تؤيدها
2.     استخدام أدوات المنطق (الاستدلال، الاستقراء، القياس) والتسبيب
3.     التوصل إلى النتيجة
 
وقد يكون الترافع شفهيا أو كتابيا. وفي الترافع الشفهي، يتحدث المحامي إلى القاضي أو إلى المحكمة، غالبا محكمة الاستئناف، وترافق المرافعة الشفهية مذكرات كتابية تعزز مرافعة كل طرف شفهيا في النزاع القانوني بينهما. وقد يتاح للطرفين تقديم مرافعة ختامية تلخص الدفوع المهمة التي أبداها. وتقدم المرافعة الختامية بعد تقديم الأدلة.
 
وتتمثل الوظيفة الأولى للتبادل الأول للمرافعات الكتابية في تحديد الموضوعات المطلوب الفصل فيها. ومن المهم في البداية تحديد المسائل المطلوب الفصل فيها.
 
وتتمثل الوظيفة الثانية للمرافعات الكتابية في استعراض الوقائع. ومن المهم تحديد الوقائع بدقة وبشكل منظم وموجز. وقد تكون المسألة المطلوب الفصل فيها بسيطة؛ ومثال ذلك، أن تتطلب الإجابة عن سؤال محدد. وقد تكون المسألة المطلوب الفصل فيها مركبة تتكون من أكثر من عنصر، أو تتطلب الإجابة عن عدد لا حصر له من الأسئلة.
 
أما الوظيفة الثالثة، فهي إبداء الحجج التي تدعم مواقف كل طرف. ولأداء هذه الوظيفة، يمكن للمذكرات المقدمة من الطرفين أن تتخذ عدداً لا نهائياً من الأشكال. فمن ناحية، يمكن أن تتصمن هذه المذكرات مرافعات كاملة تتصل بالجوانب القانونية، مع الاستشهاد بحجج قانونية مصحوبة بأدلة مستندية وشهادات شهود خطية يعتمد عليها الطرفان. ويستخدم هذا النوع من المرافعات الكتابية عندما يكون من المتصور أنه لن تعقد جلسات مرافعة شفوية، أو أنه ستعقد جلسات مرافعة شفوية موجزة جداً تطلب فيها هيئة التحكيم من الطرفين أن يوضحا باختصار نواح معينة من مرافعاتهما، أو ان يقدما مزيداً من المعلومات.
 
ولمزيد من المعلومات عن هذا الموضوع وغيره من الموضوعات ذات الصلة، يمكنكم الاطلاع على البرنامج التدريبي لمعهد صبره للتدريب القانوني من خلال الرابط التالي: https://goo.gl/jkru76
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فن المرافعة الشفهية والكتابية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأعمال القضائيه والمحاماة ( محمد انور حلمى المحامى ) :: الأستشارات القانونيه-
انتقل الى: